Header Ads Widget

أسعار العملات سوق السكوار| الجزائر ديسمبر 2020

أسعار العملة في الجزائر... الدولار الأمريكي اليورو الدينار الجزائري ...ديسمبر 2020 ... السوق السوداء السكوار ... 


أسعار العملات سوق السكوار| الجزائر ديسمبر 2020

تم تسجيل إرتفاع ملفت يوم السبت الفارط الموافق ل12 ديسمبر 2020 ميلادي, و ذلك بالنسبة لسوق الموازات الخاصة بالعملة النقدية الصعبة, حيث رصد موقع "الوظيفة 24" أن أسعار الصرف الدولار الأمريكي الواحد تمثلت في مئة و سبعين ( 170) دينار جزائري, في حين سجلت عملة الأورو إرتفاعا ملفتا هي الأخرى منذ بداية فيروس و جائحة كورونا (Covid 19)  ليصل سعر الصرف لهذه العملة النقدية إلى مئتين و عشرة دينار جزائري (210) مقابل الأورو الواحد, و هذا كان وفق سوق صرف العملات الصعبة في كل من سوق "السكوار" بو سعيد, و مختلف أسواق العملة المتوزعة في مختلف مناطق الوطن.

سبب التغير السريع و المفاجئ لأسعار العملة الصعبة في الجزائر في هذا الوقت:

تم إجاع و ترجيح السبب الرئيسي الدافع لرفع أسعار العملة الصعبة في الجزائر إلى التطلعات و الإعتقادات التي تفيد بإعادة فتح الرحلات الجوية الخارجية التي يتم إرتقابها بحلول شهر جانفي القادم لسنة 2021 ميلادي, بالمزامنة مع التطورات القائمة و القادمة التي ترافق و تم بناءها على الإنخفاض و الضعف المسجل في نسبة إنتشار و تفشي فيروس كورونا.

- التهافت على شراء العملة الصعبة من طرف العديد من الشباب و تجار العملة و ذلك قصد تحقيق الربح من إعادة البيع في وقت لاحق عندما يرتفع السوق.

- دنو المواعيد الخاصة بتوقيعات الإستيراد الجديدة بالرسوم الجمركية للسنة القادمة 2021 ميلادي.

- تمسك البنك الجزائري بقراره و سياسته في غلق المكاتب و الخدمات الخاصة بصرف العملات و إجراء التحويلات بمناسبة الأحوال الحالية. 

هل أثر إرتفاع الأسعار في نسبة العرض و الطلب و عمليات البيع و الشراء؟

كان من المرجح من زاوية منطقية أن يشهد السوق بعض الخمول و توقف الحركة و المعاملات بسبب إتفاع الأسعار لكن مع هذا لم يخلف هذا العامل تأثيرا سلبيا على السوق كما هو متوقع بل زاد الإقبال على شراء العملة الصعبة و إرتفع على الرغم من ذلك و قد كان تدهور العملة الوطنية ( الدينار الجزائري) هو الآخر سببا في إستمرار عملية البيع و الشراء.  

 النتيجة من إرتفاع سوق العملة في الجزائر و غلق مكاتب التحويل و الصرف:

- تسبب الغلق في مكاتب الصرف و إستمرار تجميد خدمات تحويل العملات من طرف الجهات الرسمية التي تقدم هذه الوظيفة و التوازي الحاصل مع إرتفاع أسعار هذه العملات في السوق السوداء إلى :

- زيادة الإقبال من طرف تجار هذه العملات و الممتهنين لهذا العمل من أجل إقتناص الفرصة و تحقيق الأرباح.

- تضرر الأطراف الأخرى التي تحتاج الصرف العملة لا لعملية المتاجرة بل بهدف الإستعمال بسبب إرتفاع الأسعار مثل المتعاملين الإقتصاديين و السياح...

إرسال تعليق

0 تعليقات