Header Ads Widget

أخطاء تجعل سلة المهملات مصير سيرتك الذاتية

السيرة الذاتية عامل مهم و مؤثر للحصول على وظيفة...أخطاء شائعة تعتبرسببا...سيرتك الذاتية... لا يتم النظر فيها حتى...
 

أخطاء تجعل سلة المهملات مصير سيرتك الذاتية

السيرة الذاتية (الإلكترونية) هي أفضل وسيلة و سبيل للحصول على وظيفة و عمل, و ضمن إطار سعي و حرص الشباب للتقدم لأكبر كمية من الوظائف الممكنة, فإنهم يقعون في أخطاء و ثغرات تنزع عنهم فرصة و إمكانية الحصول على الوظيفة, و هذا بالرغم من إمتلاكهم للشهادات و الكفاءات التي تجعلهم مؤهلين لهذه الوظيفة, موقع “الوظيفة 24” أخذ ضمن مهامه مسؤولية جمع و ترتيب كل تلك الأخطاء و العيوب, و حتى تلك الأخطاء الصغير منها ليقدمها و يضعها بين أيدي قرائه و زواره الكرام من أجل مساعدتهم في مسعاهم بغية الحصول على وظيفة مناسبة.

الخطأ الأول: استخدام البريد الالكتروني الخاص بعملك الحالي في التقدم لعمل جديد، وهو ما يعطي انطباعاً لصاحب العمل الجديد بأنك تستغل وقت العمل في شؤونك الخاصة.

الخطأ الثاني: يقوم بعض الشباب بإرسال سيرتهم الذاتية لكل موقع يضع عنوان ” مطلوب موظفين” وهي بالملايين، ما يترتب عليه قيام طالب الوظيفة بإرسال سيرته الذاتية عشرات، وربما مئات المرات يوميا، والخطأ الشائع في هذه الحالة هو إرسال السيرة الذاتية لعدة شركات بنفس الرسالة ” C c” ، وهذا يقدم إيحاءً و دلالة بعدم الإهتمام بالشركة أو المؤسسة في حد ذاتها, و لذلك فإن موقع “الوظيفة 24” ينصح بلفت أنظار متلقي السير الذاتية و جذب إهتمامهم و ذلك عبر ذكر إسم الشركة في الرسالة لكن بشكل غير مباشر, و هو ما سيشكل نقطة لا يمكن تجاوزها و دور هام في لفت نظر مستقبل و معالج السير الذاتية و المكلف بالنظر فيها.


الخطأ الثالث: إرسال السيرة الذاتية من خلال بريد الكتروني يحمل اسماً مستعاراً غير رسمي، فاستخدام عنوان مثل: kingoflove_gmail.com او memo_yahoo.com له تأثير سلبي على مستقبل الرسالة؛ لأنه يعطي إيحاءً بالاستهتار، و عدم المبالاة بالعمل ، وقد لا يبالي مستقبل السير الذاتية من البداية بمعرفة محتوى رسالتك، رغم أنك قد تكون الشخص المناسب للوظيفة.

الخطأ الرابع: ترك خانة موضوع الرسالة فارغة، حيث يعتبر البعض أن خانة موضوع الرسالة غير هامة عند إرسال سيرة ذاتية، وخاصة أن البريد الذي ترسل اليه السير الذاتية مخصص لتلك المهمة، إلا أن زيادة عدد الرسائل الالكترونية التي ترد للشركات يوميا، يجعلها تختلط ببعضها البعض، وتتشابه، وخاصة مع اختيار الكثير من المتقدمين للعمل عناوين تقليدية مثل: “سيرة ذاتية” أو “C.V” وقد يكتب اسمه كعنوان للرسالة، وكلها لها نفس النتيجة. الحل الذي يقترحه موقع “الوظيفة 24” هو كتابة كلمة تجبر قارئ السير الذاتية على فتح رسالتك بشكل خاص، كأن تكتب مثلا “صحفي خبرة عشرة سنوات بجريدة الحياة اللندنية”، “مهندس عمل في شركة قطر للغاز”، “محاسب خبرة بعشر شركات”، “طبيب خبرة 7 سنوات”.

الخطأ الخامس: إرسال صور الشهادات. يكفي الإشارة إلى شهاداتك، وإرسال نسخ منها سيكون خطوة تالية بعد قبول السيرة الذاتية، و تقدمك للمقابلة الشخصية، و المشكلة الخطيرة التي يسببها إرفاق الشهادات هي زيادة حجم الرسالة بشكل كبير جدا و مع وجود الكثير من السير الذاتية التي تحتاج للنظر فيها فهذا سيجعل مستقبل السيرة الذاتية غير مهتم بفتح الرسالة حتى.

الخطأ السادس: من الخطأ أن تقوم بإستخدام برنامج ” Acrobat”، أو برنامج “WinZip”, إن أفضل برنامج هو برنامج ال “word” فهو البرنامج الأكثر إستعمالا و شهرة و شيوعا في فتح الملفات النصية و إنشائها و تعديلها، كما أنه البرنامج الذي تتعامل به أغلب الشركات و المؤسسات في التحرير الكتابي الرقمي و لذلك لا تحاول أن تستخدم أي برنامجا آخر قد لا يتوافر عليه كمبيوتر  و جهاز متلقي السيرة الذاتية حين ذلك سيكون الملف من دون فائدة لأنه لن يظهر لمستقبل السيرة الذاتية و لن يشغل نفسه به كثيرا بل سينتقل إلى سير ذاتية أخرى، كما ينصح موقع “الوظيفة 24” قرّاءَه الكرام بعدم ضغط الرسائل عبر برنامج “WinZip” و ال"الوين رار" أو غيره من برامج الضغط؛ لأن متلقي السير قد لا يجد الوقت للقيام بفك الضغط عن الملف و القيام بإضاعة وقته في سيرة ذاتية قد لا تعجبه بأي حال من الأحوال، و  بشكل خاص في الشركات الكبيرة التي تتلقى يوميا مئات طلبات التوظيف فلن يكون من العوز إبداء الأهمية الزائدة و لو بشكل صغير لسيرتك الذاتية فذلك لن يشكل أي فرق.

إرسال تعليق

0 تعليقات